الجمعة، 26 يونيو، 2009

الأمريكان مفاجأة القارات

الأمريكان مفاجأة القارات آخر تحديث:الجمعة ,26/06/2009


1/3


لم يكن اكثر المتفائلين في امريكا وأكثر المتشائمين في اسبانيا يتوقع ان تنتهي مباراة المنتخبين في نصف نهائي كأس القارات في جنوب افريقيا بفوز منتخب بلاد “العم سام” على منتخب “مصارعي الثيران” بثنائية نظيفة أمس الأول.وشكلت نتيجة المباراة مفاجأة كبيرة نظراً لأن منتخب اسبانيا يعتبر والى حد بعيد صاحب افضل مستوى على الساحة الكروية في الوقت الراهن مقرونا برصيد يتضمن تحقيق 15 انتصارا متتاليا وهو رقم قياسي عالمي جديد، و35 مباراة من دون هزيمة وهو أيضاً رقم قياسي جديد مشاركة مع البرازيل، ولأن منتخب الولايات المتحدة “الخالي من النجوم” بلغ هذا الدور بعملية قيصرية بفارق الاهداف عن مصر وايطاليا بطلة العالم. واللقطة من مباراة أمريكا وإسبانيا.


النسر الأمريكي يحلق في كأس القارات


أمريكا تهزم إسبانيا بهدفين بمفاجأة ثقيلة وتبلغ النهائي


فجر منتخب الولايات المتحدة بطل الكونكاكاف مفاجأة من العيار الثقيل وتأهل الى المباراة النهائية بفوزه على نظيره الاسباني بطل اوروبا 2-صفر الاربعاء على ملعب “فريستايت ستاديوم” في بلومفونتين في الدور نصف النهائي للنسخة الثامنة من كأس القارات لكرة القدم المقامة في جنوب افريقيا. وسجل جوزي التيدور (27) وكلينت ديمبسي (74) هدفي الولايات المتحدة التي ستلتقي في النهائي الاحد


المقبل بالمنتخب البرازيلي او نظيره الجنوب إفريقي المضيف. ووضع المنتخب الأمريكي الذي يتأهل الى نهائي هذه المسابقة للمرة الاولى بعد حصوله على المركز الثالث مرتين (1992 و1999) في الصيغة القديمة، حدا لمسلسل انتصارات المنتخب الاسباني الذي كان حطم في الجولة الاخيرة من الدور الاول الرقم القياسي من حيث عدد الانتصارات المتتالية بعدما حقق فوزه الخامس عشر على التوالي.


والحق منتخب “العم سام” بأبطال أوروبا هزيمتهم الاولى منذ سقوطهم امام رومانيا صفر-1 في تشرين الثاني/نوفمبر عام ،2006 فحرمهم من تحطيم الرقم القياسي من حيث عدد المباريات المتتالية دون هزيمة، ليبقى “لا فوريا روخا” شريكا للمنتخب البرازيلي في هذا الرقم (35 مباراة دون هزيمة)، علما بان الاخير سجله بين عامي 1993 و1996.


وتضمنت سلسلة الاسبان الناجحة، ثلاث مباريات في الدور الأول من كأس القارات، بالاضافة إلى 11 مباراة ودية وست مباريات في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم/ جنوب إفريقيا 2010 والمباريات التسع في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس أوروبا 2008 بالإضافة إلى المباريات الست في النهائيات الأوروبية والتي شهدت تتويجهم أبطالا للقارة، لكنهم سقطوا في هذه المباراة ولأول مرة امام الأمريكيين (من اصل اربع مباريات بين الطرفين) الذين كانوا قد بدأوا في حزم امتعتهم قبل الجولة الاخيرة من الدور الاول قبل ان يعودوا ويحجزوا بطاقتهم الى دور الاربعة بصورة دراماتيكية على حساب ايطاليا بطلة العالم ومصر بطلة افريقيا.


ويمكن القول ان الحظ عاند المنتخب الاسباني كثيرا لان بطل اوروبا حصل على عدد هائل من الفرص، الا انه اصطدم بتألق الحارس تيم هاورد وباندفاع وقتالية رجال المدرب بوب برادلي. وجاءت بداية المباراة سريعة واضطر هاورد الى التدخل في الدقيقة 3 لابعاد كرة فرانسيسك فابريغاس العرضية من تحت عارضته، ثم رد المنتخب الأمريكي بفرصة استعراضية لتشارلي ديفيس الذي تلقف عرضية كلينت ديمبسي بتسديدة اكروباتية مرت قريبة من القائم الايمن لمرمى الحارس ايكر كاسياس (7).


وحصل المنتخب الأمريكي على فرصة خطيرة اخرى وهذه المرة عبر ديمبسي الذي اطلق كرة صاروخية من خارج المنطقة مرت قريبة جدا من القائم الايمن (9)، ثم انتقلت الخطورة الى الجهة الاخرى من الملعب اولا بتسديدة بعيدة من فرانسيسك فابريغاس علت العارضة (10)، ثم بفرصة ذهبية لفرناندو توريس الذي اطاح بالكرة والمرمى مشرع امامه بعدما وصلته الكرة من الجهة اليسرى عبر فابريغاس (12).


ثم هدأت وتيرة المباراة من الجهة الأمريكية ففرض بطل اوروبا افضليته الميدانية وحاصر منافسه في منطقته لكن دون ان يهدد مرمى هاورد، ثم ومن هجمة مرتدة منسقة نجح المنتخب الأمريكي في افتتاح التسجيل في الدقيقة 27 عبر مهاجم فياريال الاسباني الشاب جوزي التيدور الذي تلقى تمريرة من ديمبسي على حدود المنطقة فالتف حول خوان كابدفيا واطلق الكرة على يمين كاسياس الذي لمسها دون ان ينجح في ابعادها عن شباكه. وحصل دافيد فيا على فرصة ذهبية لادراك التعادل عندما وصلته الكرة وهو في مواجهة المرمى لكنه اطاح بها فوق العارضة (31).


وحاول المنتخب الاسباني ان يعوض تخلفه سريعا فضغط على منافسه الا انه عجز عن فك شيفرة الدفاع الأمريكي رغم حصوله على اكثر من فرصة خصوصا لتوريس واخطرها في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول عندما تلاعب بكارلوس بوكانيغرا على الجهة اليمنى ثم توغل قبل ان يسدد الكرة من زاوية ضيقة تطاول لها هاورد بقدمه اليسرى ابعدها ببراعة.


ومع بداية الشوط الثاني، كاد المنتخب الاسباني ان يطلق المباراة من نقطة الصفر في مناسبتين سريعتين الاولى عبر فيا الذي اصطدم بتألق هاورد بعدما سدد كرة قوية من حدود المنطقة والثانية بواسطة تشابي الونسو الذي اطلق كرة صاروخية من خارج المنطقة علت العارضة بقليل (48).


وواصل ابطال اوروبا ضغطهم على المرمى الأمريكي وطالب تشافي بركلة جزاء بعد سقوطه في المنطقة اثر دفعة من دونافان لكن الحكم الاوروغوياني خورخي لاريوندا طالب بمواصلة اللعب (54)، ثم حصل “لا فوريا روخا” على فرصة اخرى بواسطة البرت رييرا الذي قام بمجهود فردي على الجهة اليسرى ثم توغل داخل المنطقة وسدد كرة قوية مرت قريبة جدا من القائم الايمن (56)، ولقيت محاولة زميله فيا البعيدة المصير ذاته ومن الجهة ذاتها (61).


وتعملق هاورد في الدفاع عن مرماه مجددا فصد تسديدة صاروخية لفابريغاس من حوالي 25 مترا (64)، واخرى من داخل المنطقة لسيرجيو راموس (65).


وحاول دل بوسكي ان يتدارك الموقف فزج بسانتي كازورلا بدلا من فابريغاس (68)،


ورد عليه نظيره بوب برادلي بادخال بيني فيلهابر بدلا من تشارلي ديفيس (69) من اجل تعزيز خط الوسط.


واكتملت المفاجأة الأمريكية في الدقيقة 74 عندما ارتكب سيرجيو راموس خطأ قاتلا حين كان يحاول السيطرة على تمريرة عرضية من دونافان فلم يتنبه الى وجود ديمبسي خلفه ليخطفها الاخير ويضعها دون صعوبة على الاطلاق داخل شباك كاسياس (74).


ولم يستسلم الاسبان للنتيجة وواصلوا اندفاعهم لكنهم اصطدموا مجددا بهاورد الذي صد تسديدة صاروخية اخرى وهذه المرة كانت من تشابي الونوس (81).


وحافظ الأمريكيون على تقليدهم في هذه البطولة فلعبوا بعشرة لاعبين للمرة الثالثة من اصل اربع مباريات بعد طرد مايكل برادلي في الدقيقة 87 بعد خطأ على تشابي الونسو دون ان يؤثر ذلك في نتيجة المباراة.


لائحة الهدافين


- 3 أهداف: فرناندو توريس (اسبانيا) ودافيد فيا (اسبانيا) ولويس فابيانو (البرازيل)


- هدفان: ريكاردو كاكا (البرازيل) ومحمد زيدان (مصر) وجوزيبي روسي (ايطاليا) وبرنارد باركر (جنوب افريقيا) وكلينت ديمبسي (الولايات المتحدة)


- هدف واحد: فرانسيسك فابريغاس وفرناندو لورنتي (اسبانيا) ومحمد شوقي واحمد حمص (مصر) وجوان ومايكون وروبينيو وفيليبي ميلو (البرازيل) ولاندون دونوفان وتشارلي ديفيس ومايكل برادلي وجوزي التيدور (الولايات المتحدة) ودانييلي دي روسي (ايطاليا)


- خطأ في المرمى: اندريا دوسينا (ايطاليا)


المباراة في سطور


المباراة: اسبانيا الولايات المتحدة


صفر 2


الاهداف: الولايات المتحدة: جوزي التيدور (27) كلينت ديمبسي (74)


الطرد: الولايات المتحدة: مايكل برادلي (87)


- تشكيلة اسبانيا: ايكر كاسياس- سيرجيو راموس وكارليس بويول وجيرار بيكيه وخوان كابديفيلا - فرانسيسك فابريغاس (سانتي كازورلا، 68) وتشابي الونسو وتشافي هرنانديز والبرت رييرا (خوان ماتا، 76) - دافيد فيا وفرناندو توريس


- تشكيلة الولايات المتحدة: تيم هاورد - جوناثان سبكتور واوغوشي اونييوو وكارلوس بوكانيغرا وجاي ديميريت - كلينت ديمبسي (جوناثان بورنستاين، 88) ومايكل برادلي وريكاردو كلارك ولاندون دونافان - تشارلي ديفيس (بيني فيلهابر، 69) وجوزيه التيدور (كونور كايسي، 84)


سعادة بالفوز التاريخي


الجماهير الأمريكية تحتفل بأجمل المفاجآت


جاء الفوز الكبير وغير المتوقع للمنتخب الأمريكي لكرة القدم على نظيره الإسباني في الدور قبل النهائي لبطولة كأس القارات مفاجئا تماما بالنسبة للجماهير الأمريكية شأنها في ذلك شأن الجميع بعالم كرة القدم. وسجل جوزي ألتيدور وكلينت ديمبسى هدفين موزعين على شوطي المباراة للولايات المتحدة التي أنهت سلسلة الانتصارات المتتالية لبطلة أوروبا عند 15 مباراة، كما أنهت سلسلة المباريات المتتالية التي لم تهزم فيها عند 35 مباراة. وقال ديمبسى الفائز بلقب أفضل لاعب في المباراة: “إنه فوز هائل بالنسبة لكرة القدم الأمريكية .. إنها المرة الأولى التي نصل فيها إلى نهائي بطولة كبيرة، لذا من الواضح أننا في غاية السعادة”. وأكد المشجع كريس هوني (38 عاما) من واشنطن أن مباراة أمس كانت مذهلة وقال: “إنها واحدة من أفضل أربع أو خمس مباريات لعبتها الولايات المتحدة على الإطلاق”.


قال تود تيرنر (34 عاما) الذي شاهد المباراة بمصاحبة هوني في إحدى حانات العاصمة الأمريكية: “لقد وصلت إلى النهائي بعدما تأهلت من مجموعة تضم البرازيل وإيطاليا لتهزم إسبانيا المرشحة الأولى للفوز باللقب بعد ذلك.. كل هذا سيساعد الولايات المتحدة على أن تكون من الفرق المصنفة عندما تشارك في كأس العالم بالعام المقبل”.


وكانت الولايات المتحدة قد خرجت من منافسات دور المجموعات ببطولة كأس العالم 2006 بألمانيا بعدما خسرت من غانا وجمهورية التشيك وتعادلت مع إيطاليا.


وأكد هوني أن المنتخب الأمريكي قدم عروضاً رائعة حتى الآن بمشواره بكأس القارات، رغم أن الفريق لم يخض العديد من التدريبات بمشاركة جميع عناصره.


وأضاف: “إنهم يتحسنون من مباراة لأخرى.. لم يلعبوا كثيراً معاً وكانت المباراتان الأوليان لهم عصيبتين. ولكن المباراة الثالثة كانت أفضل بكثير وجاءت المباراة الرابعة أفضل بكثير أيضا.. وهذا يثبت أنهم يتعلمون تدريجيا كيف يلعبون معاً”.


وأشار تيرنر إلى أن بطولة كأس أمريكا الشمالية والوسطى وجزر الكاريبي “جولد كاب” المقبلة قد تشهد تفوقا جديدا للأمريكيين وقال: “يستطيع فريقنا الفوز بهذه الكأس.. فلاشك في أننا حصلنا على دفعة حماسية كبيرة لكأس العالم ولمباراتنا المقبلة بالتصفيات على استاد أزتيكا بالمكسيك”.


وأعرب المشجع آرجون إنجرام 21 عاما من بنسلفانيا عن أمله في أن يساعد فوز الأربعاء أخيرا على جذب المزيد من الاهتمام من الأمريكيين تجاه منتخب كرة القدم بالبلاد.


وقال: “لا يهتم الكثير من الأمريكيين حقيقة بما يفعله المنتخب خاصة خلال الاستعدادات لكأس العالم.. وآمل أن يساعد هذا الفوز على جذب المزيد من التشجيع”.


لم يكن اكثر المتفائلين في اميركا واكثر المتشائمين في اسبانيا يتوقع ان تنتهي مباراة المنتخبين في نصف نهائي بطولة كأس القارات المقامة حاليا في جنوب افريقيا بفوز منتخب بلاد “العم سام” على منتخب “مصارعي الثيران” وساهم هدفا جوزي التيدور لاعب فياريال الاسباني، وكلينت ديمبسي لاعب فولهام الانكليزي في قيادة المنتخب الاميركي الى واحد من اكبر الانجازات في تاريخه، علما انه حقق فوزه الاول على اسبانيا بعد ان انتهت مواجهاته الثلاث الماضية معها بالخسارة.


وقال بوب برادلي مدرب الولايات المتحدة “عليك ان تقدم اداء دفاعيا كفريق عندما تلعب ضد اسبانيا. نجحنا في ايقاف تشافي (هيرنانديز) بأكبر قدر ممكن لكي نمنعه من تمرير كرات بينية. لقد عرفنا اننا متى امتلكنا الكرة يجب ان تكون لدينا الثقة للاحتفاظ بها ونقلها. لقد كان جهدا جماعيا وكان همنا ان نحرص على الدفاع جيدا وان نستغل الفرص السانحة للتسجيل. بالنسبة لنا انها ليلة كبيرة. هائلة”.


أما هاورد فرد الفوز الى “العمل الجاد والثقة ببعضنا البعض”، مضيفا “كرة القدم مضحكة. عليك ان تستغل الفرص امام المرمى. استبسلنا في الدفاع واسعفنا الحظ”.


وقال ديمبسي افضل لاعب في المباراة “لقد كنا خارج البطولة تقريبا ولم يتوقع احد ان نفوز. سيكون الجميع في بلادنا سعيدا بهذه النتيجة ونحن فرحون للغاية. ندرك ان لدينا مباراة اخرى لنلعبها، وانها ستكون صعبة سواء واجهنا جنوب افريقيا او البرازيل، ولكننا نتطلع لها”.


رغم الخروج المدوي


ديل بوسكي يصف الهزيمة بأنها “حادث وخطوة صغيرة للوراء”


وصف فيسينتي ديل بوسكي مدرب المنتخب الإسباني الأول لكرة القدم هزيمة فريقه الصادمة بأنها “حادث عارض”.


وقال ديل بوسكي بعد توقف سلسلة الانتصارات المتتالية لمنتخب إسبانيا عند 15 مباراة: “إنه حادث عارض، وخطوة صغيرة إلى الوراء. ويجب أن نتطلع إلى المستقبل بتفاؤل”.


وكان ديل بوسكي الهادئ والمبتسم دائما كريما في مديحه لمنتخب الولايات المتحدة بعد الفوز التاريخي الذي حققه على إسبانيا التي لم تخسر مباراة واحدة منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2006.


وقال ديل بوسكي: “لقد لعب فريق الولايات المتحدة بطاقة هائلة، خاصة في الهجمات المرتدة. لديهم لاعبون في غاية السرعة سببوا لنا المشاكل. إنه فريق يدافع جيدا وينفذ الهجمة المرتدة بإجادة تامة”.


واعترف المدرب الإسباني قائلا: “ليس من الجيد أن تخسر.. ولكننا لم نعتد على الخسارة وأصبح علينا الآن أن نفكر في الموسم المقبل ساعين لتدعيم مكاننا في نهائيات كأس العالم”.


وحاول ديل بوسكي تفسير التغييرات التي أجراها خلال شوط المباراة الثاني والتي تسبب بعضها في خيبة الأمل بين صفوف فريقه قائلا: “حاولنا فتح الملعب قليلا حيث كان من الصعب علينا الوصول للعمق في وسط الملعب”.


وأضاف معلقا على استبدال النجم سيسك فابريجاس بزميله سانتي كازورلا: “لم نجر هذه التغييرات لأن سيسك (فابريجاس) أو ألبرت (رييرا) كانا يقدما أداء سيئا ولكننا أردنا أن نكون ثنائيا مع سيرخيو راموس على الجانب الأيمن من الملعب”.


وأضاف: “في حالة رييرا كان اللاعب يؤدي بمجهود رائع ولكنني أردت الاستفادة من لمسة خوان ماتا في إنهاء الهجمات”.


ولخص ديل بوسكي ما جرى في مباراة أمس قائلا: “واجهنا خصما قويا نجح في المحافظة على تماسكه أمامنا”.


وكان ديل بوسكي قد حذر الثلاثاء فريقه قبل لقاء الدور قبل النهائي من سرعة لاعبي الولايات المتحدة وإجادتهم في تنفيذ الهجمات المرتدة.


وقال ديل بوسكي: “لقد حللنا خصمنا بشكل جيد.. ولكننا افتقدنا اللمسة الأخيرة في الخط الأمامي وكانوا بمثابة حائط صد أمامنا، وأرجع سبب ذلك بشكل كبير إلى تفوقهم الدفاعي أكثر منه إلى تقصيرنا الهجومي”.


وبرغم الهزيمة، أكد ديل بوسكي أنه يرى أن أبطال أوروبا مازالوا يستحقون أن ينظر إليهم بوصفهم أفضل منتخب وطني في العالم.


وقال: “لم يعجبني هذا الوصف أبدا بسبب وجود العديد من القوى الأخرى مثل ألمانيا والبرازيل.. ولكن الواقع هو أن تصنيف الفيفا يضعنا في المركز الأول وهذه حقيقة موضوعية”.


لوف: فوز أمريكا “مفاجأة كبيرة”


وصف المدير الفني للمنتخب الألماني لكرة القدم يواخيم لوف فوز المنتخب الأمريكي لكرة القدم على نظيره الإسباني ب”المفاجأة الكبيرة”.


وقال لوف، الذي شاهد المباراة في بلومفونتين مع مساعده هانز ديتر فليك ومدير المنتخب الالماني أوليفر بيرهوف، إن “المنتخب الأمريكي كان منظما بشكل جيد للغاية ولعب بحماس ملحوظ”.


وتعقيبا على الخسارة غير المتوقعة لإسبانيا والتي تعد الأولى بعد 35 مباراة دون هزيمة، قال لوف: “كان من الملاحظ أنهم (الإسبان) يعانون من بعض الإرهاق بعد موسم طويل وناجح”.


وكان لوف توقع وصول المنتخب الإسباني، بطل أوروبا، إلى نهائي كأس القارات ليلتقي المنتخب البرازيلي، ولكن المفاجأة التي فجرها المنتخب الأمريكي لم تكن في الحسبان.


تشابي: من المؤلم عدم خوض المباراة النهائية


اعتبر صانع ألعاب منتخب اسبانيا ونادي برشلونة تشابي هرنانديز بأنه من المؤلم عدم خوض منتخب بلاده المباراة النهائية لكأس القارات وذلك بعد خسارته المفاجئة امام الولايات المتحدة


وقال تشابي “انها خيبة امل كبيرة، ومن المؤلم عدم خوض المباراة النهائية لاننا كنا نمني النفس بأن نكون احد طرفيها”.


واضاف “كل الامور سارت خلافا لما تمنينا في هذه المباراة، خلقنا العديد من فرص التسجيل لكننا لم ننجح في ترجمتها. انه امر مؤسف لكن لا يجب ان نستخلص العبر السلبية من هذه الخسارة، لكن من المهم في الوقت نفسه ان نتعلم من الخسارة”.


وفرض المنتخب الأمريكي رقابة لصيقة على تشابي الذي يعتبر بيضة القبان في المنتخب الاسباني ونجح في تحييد خطورته ومنعه من تموين زملائه بكرات متقنة، فتأثر فريقه كثيرا بهذا الامر.


واوضح تشابي “شعرنا في الشوط الثاني بأننا نستطيع تعديل النتيجة، لعبنا بطريقة افضل ونجحنا في الاقتراب من المرمى الأمريكي مرات عدة، لكن الحظ لم يكن الى جانبنا”.


وختم “لا اعتقد أننا تلقينا درسا في التواضع على الاطلاق، لأن الهوية الاساسية لهذا المنتخب هو التواضع والعمل الشاق”.

مدونة دونلود:/اغانى/افلام/مسلسلات/رياضة/افلام رعب/افلام اكشن/افلام رومنسية/

0 التعليقات:

إرسال تعليق

فــــــــــــــيجو